عدد المشاهدات :

أعاني وسواس نزول البول بعد قضاء الحاجة

2013-02-15

السؤال:

أعاني من مشكلة الوسواس، ومنها الشك في نزول البول بعد قضاء الحاجة. مما يضطرني إلى المكوث في الحمام أوقاتا طويلة أو قطع الوضوء أو الصلاة ودخول الحمام للتأكد مما إذا كان قد نزل شيء من البول. وهذا الأمر قد أفسد علي صلاتي. فما العمل.  

 

 


الجواب:

الحمد لله. لتعلم أن هذه المسألة قد تكلم فيها العلماء من قديم. فقد سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن الاستنجاء هل يحتاج الى أن يقوم الرجل ويمشي ويتنحنح يستجمر بالأحجار وغيرها بعد كل قليل في ذهابه ومجيئه لظنه أنه خرج منه شيء؟ فهل فَعَل هذا السلف رضي الله عنهم أو هو بدعة أو هو مباح؟
فأجاب كما يلي، وما بين القوسين توضيح لكلامه:
"الحمد لله. التنحنح بعد البول، والمشي، والصعود في السلم، والتعلق في الحبل، وتفتيش الذَّكَر بإسالته، وغير ذلك : كل ذلك بدعة ، ليس بواجب ، ولا مستحب عند أئمة المسلمين ، بل وكذلك نتْر الذَّكَر بدعة على الصحيح ، لم يشرع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والبول يخرج بطبْعه ، وإذا فرغ : انقطع بطبعه ، وهو كما قيل : كالضرع ، إن تركته : قرَّ ، وإن حلبتَه : درَّ .
وكلما فتح الانسان ذكَره : فقد يخرج منه ، ولو تركه : لم يخرج منه ، وقد يخيل إليه أنه خرج منه ، وهو وسواس ، وقد يحس من يجده برداً لملاقاة رأس الذكر فيظن أنه خرج منه شيء ، ولم يخرج .
والبول يكون واقفاً محبوساً في رأس الذكرلا يقطر ، فاذا عُصر الذكَر أو الفرج أو الثقب بحجر أو أصبع أو غير ذلك : خرجت الرطوبة ، فهذا أيضا بدعة ، وذلك البول الواقف لا يحتاج الى إخراج ، باتفاق العلماء ، لا بحجَر ، ولا أصبع ، ولا غير ذلك ، بل كلما أخرجه جاء غيره ؛ فإنه يرشح دائماً.
والاستجمار بالحجر (يناظره المناديل الصحية في أيامنا) كافٍ لا يحتاج الى غسل الذكر بالماء، ويستحب لمن استنجى أن ينضح على فرجه ماء ، فإذا أحس برطوبته قال : هذا من ذلك الماء (يرشد شيخ الإسلام هنا إلى طريقة يريح به المتوسوس نفسه ويقطع عن نفسه الشك الوسواسي).
وأما مَن به سلس البول ، وهو أن يجري بغير اختياره لا ينقطع (وهذا نادر في الشباب عموما، وأكثر من يعاني منه هم كبار السن المصابون بتضخم البروستات)، فهذا يتخذ حفاظاً يمنعه ، فإن كان البول ينقطع مقدار ما يتطهر ويصلي وإلا صلى وإن جرى البول ، كالمستحاضة تتوضأ لكل صلاة ، والله أعلم" انتهى .
" مجموع الفتاوى " ( 21 / 106 ، 107 ) .

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الفرقان' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .