عدد المشاهدات :

سوف نبقى هنا

2013-02-15

السلام عليكم ورحمة الله.

إخوتي الكرام لا زلنا نتعاون لنحب الله تعالى بلا شروط، لنبني حبنا لله على أسس سلمية لا تهتز ولا تتأثر بالمتغيرات.

في الحلقات الستة عشر الماضية ركزنا على أول أساس من هذه الأسس، وهو تأمل أسماء الله وصفاته. الأساس الثاني الذي سنتأمله ونحاول اكتسابه، هو تأمل نعم الله التي أنعم بها علينا في ماضينا وحاضرنا، لنستشعر أننا، حتى وإن حرمنا من بعض النعم، فقد تمتعنا بنعم أخرى كثيرة لكننا نسيناها، ولا زال لدينا نعم كثيرة، لكننا لا نستشعرها.

دعونا نبدأ اليوم بالحلقة الأولى في هذا الموضوع العظيم المرقق للقلوب: نعم الله.

هناك عبارات جميلة يقولها البشر لبعضهم:

(لقد غمرتني بإحسانك. لن أنسى لك جميلك ما حييت).

(حبي لك وصل مرحلة اللارجعة! مهما فعلتَ في المستقبل سأظل أحبك، ولن أسمح لشيء أن يزعزع محبتي لك).

(أحس بالحياء تجاه محبتك الصادقة لي واهتمامك بي! لا أستحق منك ذلك كله! لا أملك إلا أن أعدك بأن أكون وفيا لك ما حييت).

هذه العبارات تتردد في صدورنا، تنساب على ألسنتنا، ترتسم على وجوهنا...تجاه من يحسن إلينا المرة بعد المرة بغير دافع من مصالح دنيوية، وإنما لأن مودته خالصة، ونفسه كريمة, وقلبه كبير.

عندما نعيش هذه العبارات ونديرها على أذهاننا فإننا نحب أنفسنا أيضا ونحترمها! لأنه يَسُرُّنا أن نكون أوفياء، ودودين، معترفين بالجميل، رقيقي القلوب، مرهفي المشاعر.

أذكر أنني في مرة من المرات تردَّدت هذه العبارات في كياني تجاه أخي الأكبر، بعد إحدى زياراته لي أثناء أسري...أخي الأكبر أحسن لي طوال حياتي، وعندما أسرت لم يهدأ له بال ولم يذق طعم الراحة ونذر نفسه وسعى في كل اتجاه حتى يرفع الظلم عني. كان يتفنن في سد فراغي عند أولادي. كان يأتي لزيارتي مثقلا بالهموم من صدمة ما رآه أثناء سعيه في قضيتي من ظلم واستخفاف بالكرامة الإنسانية. لكنه مع ذلك كان يتمالك نفسه ويتصنع الابتسامة ويختار العبارات ويستحضر الأخبار السارة ليحافظ على معنوياتي مرتفعة.

بعد إحدى زياراته لي في الأسر، وهو يبتسم بسمة المغادرة ويقول لي (دير بالك على حالك. إن شاء الله الفرج قريب)...نظرت إليه وهو يفارقني ويذهب، وبدأَت تلك العبارات تتردد في صدري تجاه أخي: (أحبك، لقد غمرتني بإحسانك، لن أنسى لك جميلك ما حييت، حبي لك وصل مرحلة اللارجعة! مهما فعلتَ في المستقبل سأظل أحبك، لا أستحق منك ذلك كله! سأكون وفيا لك ما حييت).

شعرت بالسعادة والرضا عن النفس وأنا أفكر في هذه العبارات...ثم فجأة، أُلقي في روعي سؤال: من الأَولى بعبارات كهذه؟ من الأَولى بعبارات كهذه؟

أليس هو.....الله سبحانه وتعالى؟

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الفرقان' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .